الجمعة، 22 أكتوبر 2010

نحتاج إلى 10 أغبياء فقط !


افضل وقت أتفرج فيه على مقاطع تيد هو في احد اشارات الرياض الخانقة لسبب بسيط : تكون منقطع عن تأثيرات العالم ..بعيد عن المشتتات ..فبإمكانك بسهولة ان تستمتع بالمقطع وتتفكر فيه أكثر وأكثر .نجد متعة كبيرة في الشيء العادي عندما يكون هذا الشيء قد تكفل بإخراجنا من اللحظات الميتة التي تمر علينا ..بالضبط كما نستلذ بالرغيف الحار في الجوع بينما يفقد قيمته في المائدة الممتدة ..

كنت اتفرج مقطع رائع من تيد خلاصته اننا نحتاج إلى مجتمع تتلاقح فيه الافكار وتدور فيه أكثر من مجرد مجتمع مليء بالعباقرة !! يعرض المقطع بداية تطور المجتمع البشري من مجتمع يحتاج الفرد فيه إلى ان يعمل مجموعة من الاعمال اليومية المنهكة والمشتتة لكي يستطيع أن يبقى على قيد الحياة مثل زراعة الاعشاب واصطياد الغزلان وجلب الماء الخ .. إلى مجتمع يحتاج فيه الشخص إلى عمل واحد فقط لكي يضمن استمرار حياته ( مثل أن عمل الشخص اليوم في بنشر مثلا يغنيه عن عناء البحث عن تربية الحيوان وزراعة الخضروات) .. وبالطبع انعكس أمر التخصص هذا على تطور البشرية ورفاهيتها ..



ماشدني في المقطع هي هذه الجملة : ( لا يوجد شخص على الكرة الارضية يعرف أن يصنع "ماوس" كمبيوتر) !! ولكن يوجد شخص يعرف فقط كيف يصنع المادة البلاستيكية للماوس واخر يجيد صنع الليزر للماوس وآخر يعرف كيف يعطينا سلك مناسب ليوصل الماوس بالكمبيوتر !



ما حمسني في الموضوع هو تطبيق مهم لهذه الفكرة : في فرق العمل الناجحة نحتاج إلى 10 أشخاص "أغبياء" لا يجيدون إلا عملا واحدا بدقة أكثر من حاجتنا إلى 10 أشخاص موسوعيين يعرفون كل شيء ولكن لايعرفون أي تفصيل لشيء منها !



"ما أقصد الاساءة للGeeksولكنهم مثال لاشخاص يعتبرهم المجتمع أحيانا أناس متخلفين لانهم متخصصين إلى درجة تجيب المرض أحيانا !!"


فرق العمل الناجحة هي التي تستطيع أن تستقطب أشخاص أصحاب مواهب محددة حسب الاحتياجات التي يحددها قائد الفريق .. هذا هو سر نجاح بعض الفرق التي تبدوا ضعيفة جدا ولكن نفاجأ بأدائها غير المتوقع ..



المقطع


هناك 4 تعليقات:

mtlinjawi يقول...

بمبم !!! جيدة جيدة جيدة التدوينة !!!!!
هذا الزمان هو زمان التخصص و التعمق !!!
و لكن في نفس الوقت يجب ان لا يغيب عن اذهاننا الصورة الكلية للعالم و للعلوم . فلا ينسى صانع الليزر ان في العالم غيره و غير الليزر وان في العالم من يصنع البلاستيك و الاسلاك . و انه بلا هؤلاء لا يساوي شيئا
شكرا بمبم !!

mazoo يقول...

الفكرة اللي تفضلت وذكرتها أخي الكريم تأتي تحت مسمى : Scientific Management . وهو حركة جديدة في الإدارة هدفها تخصيص كل شخص في أداء مهمة وحدة فقط وتخصيصه فيها . هل هذا الشيء جيد ؟ نعم وفي نفس الوقت لا !

لماذا "نعم" : فاعلية أكثر وإنتاجية .
لماذا "لا" : العمل سيكون ممل ومع الوقت سيتحول الإنسان إلى آلة .

المتخصصين في الموارد البشرية ، والذين أخذوا على عاتقهم تصميم بيئات عمل فعّالة يشددون على أن تكون الوظيفة تتطلب أكثر من مهارة واحدة لتبقي الموظفين في تحدي وحماس دائم .

هذا بالطبع لا يعني أننا نتقن كل شيء ، ولكن أن ننوع مهاراتنا في مجالنا - القيكس مثال ممتاز على ذلك -

بالتوفيق

أبان باهبري يقول...

اهلا ماجد و mazoo .. صح الثقافة العامة والاطلاع تفتح المخ وتخليه اكثر ابداعا وهذا اللي الواحد المفروض يسعى له واتفق تماما معاكم ..لكن المشكلة عندنا أن الناس تقدر صاحب المواهب المتعددة (اللي تلاقيه يعرف يتكلم ويلقي ويدير مشروع ويسوق وهوا ياكل ( : ) اكثر من صاحب الشي المحدد .. وهذي الفكرة انتقلت لنا -على الاقل لي أنا- عندما نأتي إلى اختيار فرق العمل فدائما ما نركز على الأشخاص البارزين .. نحتاج إلى توازن وتغيير للأولوية


في شغلة مهمة : أننا نحاول أن نكون في بيئة متعددة الخلفيات حتى نحصل على تلاقح افكار بناء ..

شكرا لكم

غير معرف يقول...

صراحة أنا ما أدري ليش ما عرفت مدونتك..من قبل..

والتدوينة حلوة ...


متابعك المخلص...