الجمعة، 9 أبريل 2010

صناعة التحرك

يبدأ المقطع بشاب يقوم ببعض الحركات الغريبة (يطلقوا علها لفظ رقص احيانا) في منتصف الحديقة وحيدا بينما يطالعه كل رواد الحديقة بنظرات غريبة ...تمر لحظات دون أن يحدث شيء سوا ان الشاب يظل يرقص وحيدا ॥ بعد اقل من دقيقة تحمس شابان آخران ويشاركاه الرقص ॥عندها بدأت النقطة الحرجة (Tipping point) وبدأ رواد الحديقة بالعشرات يتهافتون ويرقصون سويا ॥ بعد اقل من 3 دقائق من بداية المقطع كان قد تجمع اكثر من 100 من رواد الحديقة !!

ما الذي جعل الناس يتجمعون ويشاركون ؟؟ مالذي جعل المستلقي مع روايته يرميها جانبا ويشارك الجميع ؟

يقول عارض هذا المقطع على موقع (تيد) انه لولا مشاركة الشابين المتحمسين في البداية للشاب لما تجمع الناس !! الناس تحب ان تكون مع الجماعة (او القطيع) وتحب ان تشعر انها غير منبوذه وغير مختلفة عن البقية .. فالقطيع عندما كان مشاهدا فضل رواد الحديقة ان يكونوا مع الجماعة (المشاهدين) .. وعندما تحرك عدد أكبر للمشاركة بدأت الناس بالمشاركة حتى لا يصبحوا متخلفين ومختلفين عن الجماعة ..
وخلاصة المقطع ان التحركات الكبيرة ليست بحاجة فقط الى فكرة جيدة او إلى من يبدأ تلك وانما الى مبادرين يشاركون صاحب الفكرة والتحرك الاول .. وبزيادة عدد المبادرين المنضمين الى صاحب التحرك الاول تكون فرصة نجاح الفكرة وانتشارها أكبر فكما رأينا ان الفكرة كانت –غبية- نوعا ما الى انه في النهاية تجمع معظم رواد الحديقة
ليس من الواجب ان اردت ان تصنع تحركا ان تبدأه بنفسك ॥ تستطيع صناعة التحركات بالمساهمة مع البدايات .. ودور قائد التحرك الناجح ان يشرك أول المنضمين اليه كشركاء لا كأفراد عاديين ويشعرهم بأن التحرك هو تحركهم ..

هناك 6 تعليقات:

عبدالرحمن يقول...

يا سلام عليك ،

فعلا أحيانا يُقال : من يُشعل الشرارة ؟
أو من يعلّق الجرس ؟ << عشان ما أصير وحشي :p

المبادرة هي الأساس فيما أعتقد ، وربما يتحلّق حولك الناس لمجرد المشاهدة ومرة بعد مرة بعد مرة قد تجدهم -لاسمح الله- يتمايلون بأجسادهم بجانبك :D


شكرا يا دكتر : )

عبدالرحمن يقول...

يا سلام عليك ،

فعلا أحيانا يُقال : من يُشعل الشرارة ؟
أو من يعلّق الجرس ؟ << عشان ما أصير وحشي :p

المبادرة هي الأساس فيما أعتقد ، وربما يتحلّق حولك الناس لمجرد المشاهدة ومرة بعد مرة بعد مرة قد تجدهم -لاسمح الله- يتمايلون بأجسادهم بجانبك :D


شكرا يا دكتر : )

majed يقول...

حلوة يا بم بم !!! مرررررة حلوة و على طاري تيد تراني شغال حاليا معاهم
:D

أبان باهبري يقول...

عبدالرحمن شكرا انتا صديقي ( :
اتمنى ان نصبح دوما من المبادرين .. احس ان المبادرات الكبيرة لا تأتي الا بعد مجموعة من المبادرات الصغيرة


ماجد اتشرف .. حلو يبغالي اخذ منك حكاية تيد ( :

إيـاد يقول...

فعلاً أبان.. الناس تحتاج "قدوات حية" يعيشون بينهم.. ويرونهم.. ليصبحوا "شرارات" للتحرك..

أؤمن بضرورة مبادرتنا في طرح الأفكار.. وابتداء الأعمال.. وأعجبتني إشارتك.. إلى المساهمة مع من بدأ مسبقاً :)

غير معرف يقول...

ماهي غريبة عليك التدوينة الخطيرة هذي أبان ( :


همام