الأربعاء، 28 أغسطس 2013

زمن الكفر بالديمقراطية



"الديمقراطية هي الحل" .. فكرة آمن بها الكثير بأنها الحل للاستبداد الذي تعانيه الشعوب .. الديمقراطية التي ستضمن للوطن ولأبنائه حاضرا ومستقبلا يليق بمعطيات البلد . الديمقراطية التي ستضمن توزيعا عادلا للثروة ، الديمقراطية التي ستقلل شؤم المحسوبيات لتُسائل المقصر أيا هو وتحاسب الفاسد أيا كان .. الديمقراطية التي ستأتي بالأكفاء للمناصب المؤثرة فيغيرون ويطورون .. الديمقراطية التي تنمناها لا لأجل الديمقراطية بعينها ، ولكن لاننا نحب أوطاننا ونتمنى لها مستقبلا أفضلا .

مؤتمر إسلامي بالقاهرة لمناقشة مستقبل الثورات العربية


كم كانت الفرحة كبيرة بثورات تونس ومصر وليبيا وسوريا ، وكم كانت الآمال عالية بشعوب تسترد كرامتها وتنهض في كافة النواحي . ولكن الامور لم تسر كذلك للأسف . واقع الأمر أن أحوال معظم الثورات لاتبشر بمتسقبل أفضل ولو المستوى القريب على الأقل ، والمحزن في الأمر أن فشل التجارب كانت من طرف الشعوب والمجتمعات السياسية والمدنية التي لم تستطع أن تتعايش مع نفسها !هذه التجارب الفاشلة أصبحت مثالا مفضلا لأعداء الديمقراطية .



هل الديمقراطية غاية بذاتها ؟! بالطبع هي مجرد وسيلة .. ومن هذا الباب ومع الواقع المشاهد قد لايكون الحل الديمقراطي المبني على الثورات هو الحل المناسب ! إننا بحاجة إلى شعوب قادرة على ان تتحمل مسؤولية الديمقراطية لتنجح التجربة بدل ان تفشل بل وتدمر معها البلد ! وفي تلك الحالة قد يكون النظام المستبد أفضل من الديمقراطي للبلد ..



كلنا يتمنى لوطنه الأفضل ، ووجود نظام ديمقراطي وشعب ناضج يتحمل مسؤولية الديمقراطية هو بالتأكيد خيارٌ أفضل من النظم المستبدة . ولكن من المهم أن نعي بأن وجود أمثلة فاشلة للديمقراطية لايعني فشل هذا النظام من أساسه .. لان هذه الدول لم تصل للديمقراطية أصلا ! هي سقطت قبل ان يتكون فيها نظام ديمقراطي ناضج .



ليس من الحكمة أن نتعامى عن حقيقة أن النظام المستبد على سوء مافيه هو الخيار الأفضل لبعض الشعوب في بعض الظروف ، ولكننا نتمنى نظاما يشارك فيه الجميع ويستفيد من محاسن الديمقراطية . ليس من العقل أن تتمنى نشوب ثورات في بلدك ! ما تتمناه هو الانتقال التدريجي لنظام ديمقراطي بلا ثورات أو اضطرابات ، تتمنى أن يكتسب الناس الوعي بالمسؤولية التي تقع عليهم في النظام الديمقراطي لتنجح التجربة .. تتمنى الأفضل بأي صورة كان ..


هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

"حقيقة أن النظام المستبد على سوء مافيه هو الخيار الأفضل لبعض الشعوب" ابان باهبري 2013