الجمعة، 18 فبراير 2011

المؤمن الصادق ومصر ..

من افضل ما يقرأ الان كتاب المؤمن الصادق لإيريك هوفر الذي ترجمه الدكتور غازي القصيبي رحمه الله .. الكتاب ممتع ورائع مع اني لا أزال في فصوله الاولى ..


الكتاب يتحدث عن نشأة الحركات والثورات الجماهيرية ويبحث في الأسباب التي تؤدي بالشخص للانضمام والتضحية لفكرة ما ..



سبب ظهور ثورة تونس في هذا التوقيت فجأة غير واضح تماما ولو بالنسبة لي ! لكن سبب اندلاع ثورة مصر قد تكون أسهل للتكهن لارتباطها الزمني الواضح بما حصل في تونس ..


صحيح ان مصر كانت تعاني أصلا من تردي اقتصادي وسياسي .. لكن لماذا لم تظهر الثورة المصرية من قبل ؟ ولماذا ظهرت بعد ماحصل في تونس ؟

الأمل !! اكتسب الشعب المصري فجأة روحا من الامل والتطلعات بإمكانية التغيير وان الشعب يستطيع ان يفعل إذا أراد مهما كانت السلطة عنيفة ومجرمة .. وهذا ما اشعل الثورة على مايبدو ..



يقول ايريك في كتابه : " إن الاشخاص الذين يندفعون لاحداث تغييرات واسعة يشعرون عادة انهم يمتلكون قوة لاتقهر .. كان الجيل الذي صنع الثورة الفرنسية يؤمن إيمانا قاطعا بقوة العقل البشري الخارقة وبالافاق غير المحدودة المفتوحة أمام الذكاء البشري "....

" إن الذين يحاولون تغيير أمة ما أو تغيير أو تغيير العالم لايستطيعون تحقيق هدفهم بتوليد التذمر واستثماره أو بإثبات أهمية التغييرات المنشودة وضرورتها أو بإجبار الناس على تغيير أسلوب حياتهم.. على الراغبين في التغيير أن يوقدوا الامال الجامحة" ..

" من أهم مايجذب إلى الحركة الجماهيرية أنها تقدم بديلا للأمل الفردي الخائب"



انها لحظة تاريخية يصعب ان نتنبأ فيها بتطور نهضة العالم العربي التي تبشر بالخير خصوصا عندما تعطى شعوب دولتين بحجم تونس ومصر قوة بناءة هائلة تدعى الأمل ... مصر وتونس لديها فرصة كبيرة بالتطور كشعوب لكن ذلك مرهون باستمرار تلك الامال وتطويرها من مجرد تغيير للنظام الحاكم الى امل بتغيير جذري لمكانه الشعب التي يستحقها ويستطيع ان يصل اليها .. تحتاج الشعوب المتحررة والمتحمسة الى دفعة من التطلعات التي يقودها مثقفوا بلدانهم التي تغذي وتصعد باماله لتضمن استمرارها وعدم توقفها .. فبتوقف الامل يموت الشعب ويقتل التطور ..


**تعديل :

بعد عدة ايام من التدوينة رأيت هذا المقطع .. بالضبط ماكنت أقصده :

http://www.youtube.com/watch?v=ZQOG27iZRmk&feature=player_embedded#at=37


على الهامش :

هناك اقتباس أعجبني في الكتاب: "عندما يبدو الحاضر في أعيننا مثاليا بحيث أن أقصى مايمكن توقعه هو استمراره في المستقبل فإن التغيير بالنسبة لنا لايعني سوى تدهور الوضع " .. قد لايسعى البعض للتغيير لفكره موجودة لديه عن العيش المثالي ! يعتقد انه يعيش بمستوى مثالي وهو بالكاد يجد قطعة الخبز !




هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

كلام جميل وأسلوب طرح أجمل ...

وأوافقك في كل نقطة ...




متابعك المخلص ...