الأحد، 17 مايو 2009

بين مصر و سنغافورة ...

قبض على المدير العام في احدى دوائر وزارة الشؤون الاجتماعية في مصر متلبسا بالجريمة أثناء وقت الدوام الرسمي ... فقد وجدوه أثناء وقت دوامه على احدى العربات المتنقلة منكبا على جرته يبيع الفول لزبائنه !!

هذا المدير يستحق التكريم حقيقة .. فبسبب الرواتب المتدنية للأعمال الحكومية يضطر كل موظف حكومي مصري الى تدبير لقمة عيشه بطريقة أخرى غير الطريقة الرسمية وذلك وفقا لما تفرضه عليه قيمه ومبادئه وتربيته .... الكل يعمل أعمالا أخرى جانبية ولكنها بالرغم من ذلك لا تكفي لتغطية نفقات الحياة اليومية فاضطر صاحبنا الى التسلل من دوامه والعمل على جرته بينما استسهل الآخرون أخذ "الحلاوة" أو الرشوة !!

الحكومات التي تعطي رواتب متدنية لموظفيها ثم تغلق عليهم باب العمل الحر خارج وقت الدوام انما هي تفتح باب الرشوة والفساد على مصراعيه !! فمن اين سيدبر لقمة عيشه وهو ممنوع من مزاولة عمله الحر الذي سيغطي نفقة أسرته ... سيجد ذلك الموظف ان اسهل طريقة وأجداها هي الرشوة فهي لا تحتاج الى جهد كبير وهو لا يخشى يد القانون ايضا ... وهل للقانون حق ان يحرمك ويضيق عليك في رزقك ثم يمنعك من تحصيل لقمة العيش وان كانت عن طريق الرشوة ؟؟

على الجانب الآخر كنت أتابع برنامجا وثائقيا على قناة الجزيرة عن الحكومة السنغافورية وكيف وصلت الى ما هي عليه ... فرواتب الموظفيين الحكوميين السنغفوريين تعتبر من أعلى رواتب موظفين حكوميين على مستوى العالم ... الحكومة السنغافورية تعمل مقارنة دورية بين رواتب الموظفيين الحكوميين و نظارئهم من القطاع الخاص الذي يعطي رواتبا عالية ثم تساوي رواتب موظفيها برواتب القطاع الخاص .....

تعتبر سنغافورة من أنظف البلدان من الرشوة ... فيد القانون قوية هناك وحق لها ان تكون كذلك .... فهي تعطي موظفيها كفايتهم وزيادة فلا يكون للموظف اي حجة بعد ذلك ان يمد يده الى غير المشروع ... وقد اوقعت الحكومة هناك عواقب قاسية جدا على تعديات غير قانونية والتي كانت نادرة وتعد على اليد ...

ان فلسفة سنغافورا توفر الكثير على البلد وترفع من اقتصاده وتقويه ... فظاهريا تبدو ان مصروفات الحكومة كثيرة ويبدو ان ذلك مضر للبلد بينما العكس هو الصحيح ... فبينما تزيد الدولة ملايينا لرواتب موظفيها فهي بذلك توفر مليارات من الاختلاس ومن اهدار المال العام ... وهي بذلك تجذب مليارات الدولارات من المستثمرين نظرا لنظافة وقوة وتنافسية البيئة الاستثمارية في هذا البلد ...

ان نسير على طريقة الرواتب المتدنية ومن ثم نغلق باب العمل الحر فإنما نحن بذلك نفتح باب الفساد ونهدر مليارات على حساب توفير ملاييين ونهدم قيما ومبادئا في المجتمع لنوفر بعضا من المال الذي لانوفره في الواقع !!

ليست هناك تعليقات: